المنتجع الصحي ومركز الاستجمام زارا سبا

بمنتجع موڤنبيك البتراء

يقدّم زارا سبا البتراء أسلوباً جديداً لأرقى رحلات التعافي وتجديد الطاقة في قلب مدينة بترا التاريخية. مروراً بالأنفاق المحفورة في الصخور إلى المعابد الرائعة والمقابر الملكية السابقة، ستترك هذه الاكتشافات عظيم الأثر بالمسافرين وتجعلهم تائقين لتجديد طاقتهم، وهذا بالأخص ما يجعل زارا سبا البتراء قِبلة للزائرين.

يسلّط هذا الجيل الجديد من المنتجعات الصحية الضوء على تقاليد المعالجة العربية حيث تُستخدَم المكونات المحلية مثل ملح البحر الميت والطين الغني بالمعادن والأعشاب الإقليمية.

إنها الرغبة في استعادة حيوية ونشاط العقل والجسد والروح وتحقيق التناغم بينهم بالاعتماد على العطور المنعشة التي تجذب الزائرين للدخول إلى الممر المملوء بالروائح المؤدي إلى زارا سبا البتراء.

سيقوم معالجو التدليك المتمرسين برفع مستوى الطاقة والعافية باستخدام زيوت مُنتقاة تُنعش الجسم والعقل وتجعلهم متجددين وفي حالة استرخاء، هذه المُعالجات مُعدَّة تحت إشراف معالجينا لتهدئة العضلات وتنشيط البشرة. جزء من الثقافات الأردنية المختلطة والخدمة الممتازة التي ستفوق التوقعات.

رحلة لتغذية الجسم بمجموعة متنوعة من العلاجات وعلاجات بشرة الوجه باستخدام منتجات البحر الميت. يتفق الأغلبية أنه من الأفضل الاستمتاع بكل لحظة عند زيارة مثل هذه النوادي الصحية لتدليك القدم في ردهة مخصصة بالمنتجع الصحي، والاستمتاع بجلسة تمدد شخصية بطقوس الحمام، والحمامات التركية، وعلاجات الوجه، وتدليك نقاط الضغط كعرض إضافي.

وتحتوي المنتجات على مكونات طبيعية كمزيج من أملاح البحر الميت وطين المعادن الغنية لضمان الحصول على بشرة أكثر صحة ونشاطاً. تعمل الأعشاب الإقليمية وزيت الزيتون والزيوت العطرية على تحفيز تنشيط الجسم وإغواء الروح فيُعد زارا سبا البتراء هي تجربة من الاكتفاء والصفاء.

معالجات زارا سبا المميزة

تمكنت هذه الوجهة من التربُّع في قلوب زائريها باعتمادها على المكونات العلاجية من الأردن في علاجاتها. وخير برهان على ذلك مقشر ملح البحر الميت الطبيعي وتغطية الجسم بطين البحر الميت الغني بالمعادن، بينما يعتبر التدليك النبطي بزارا سبا الذي تبلغ مدته 75 دقيقة تجربة كاملة للجسم والوجه تجمع بين تقنيات التدليك الخاصة والزيوت العشبية المحلية المصنوعة يدوياً والعطور.